كيف أحدثت “بسابورطات” الإسرائيليين خلافاً بين أميركا وروسيا؟ لأجل الإسرائيليين!

صحيفة فلسطين 3/1/1912

ليست مسألة العجم فقط هي التي تسبب غليان الرأي العام في أميركا ضد الأمة الروسية، بل إن هنالك خلافاً آخر بين الحكومتين كبر في هذه المدة الأخيرة واتصل لدرجة أوجبت مؤتمر واشنطن الأخير أن يقرر إلغاء المعاهدات التجارية بين روسيا وأميركا.

وقوام هذا الخلاف هو مسألة “بسابورطات” الإسرائيليين الروسيين المدعين التبعة الأميركية، فإن روسيا ترفض الإعتراف بأميركية الروس الحاملي هذه الأوراق، لأن أكثر الإسرائيليين الهاربين من الخدمة العسكرية في روسيا، يستفيدون من سهولة الحصول على التابعية الأميركية، ويستلمون الباسبورت الأميركي ويعودون إلى وطنهم هازئين بالقوانين المسنونة لهم.

ولكن الأمة الإسرائيلية أقدر من أن ترضخ لهذا الحيف، وخصوصاً الفريق الذي يقطن أميركا، وجميعه من كبار المتمولين ومقتدري الرجال. فتألف والحالة هذه حزب سياسي في نيويورك استعمل الضغط على الحكومة الأميركية، لتوجب على روسيا قبول الباسبورت الأميركي كيفما كان دين حامله.

أما روسيا فتقول إنها حرة في بلادها ومطلقة اليد في سن نظامها الداخلي، وهي لا تتحول عن هذا النظام، وغاية ما يمكنها التساهل هو أن تسمح لليهود الأميركيين بدخول بلادها والتجول في مملكتها أسوة بغيرهم من الأمم. وأما الذين يكونون من أصل روسي فلا يمكنها تركهم وشأنهم وقبولهم كأميركيين، وهي تستند على أن نفس الولايات المتحدة قد سنَّت في بلادها نظاما يتعلق بمهاجرة مسلمي آسيا، وهذا النظام يحرم 15 مليوناً من رعايا روسيا من الدخول إلى أميركا.

أما الآن وقد ألغت أميركا اتفاقها التجاري مع روسيا، فيظن أن روسيا ستقابلها بالمثل وتبتدئ حرب الرسومات الجمركية بين الحكومتين.

ارتفاع التضخم بأمريكا لأعلى مستوى في عام.. كم بلغ؟

تاريخ النشر: 11/12/2019

كشفت بيانات رسمية، اليوم الأربعاء، ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة خلال نوفمبر لأعلى مستوى في عام وذلك على أساس سنوي.

وأظهرت بيانات مكتب إحصاءات العمل الأمريكي، أن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنحو 2.1% في الشهر الماضي على أساس سنوي وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2018، ومقارنة بـ1.8% في أكتوبر.

يشار إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يحدد مستهدف التضخم عند مستوى 2%.

وعلى أساس شهري ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.3% في نوفمبر، مقارنة بـ0.4% في الشهر السابق له، ومقابل توقعات بأن يزيد بنسبة 0.2%.

وأوضحت البيانات أن أسعار الطاقة زادت بنحو 0.8% في نوفمبر على أساس شهري، فيما زادت أسعار الغذاء بنسبة 0.1%.

وتحظى بيانات مؤشر التضخم باهتمام المستثمرين لارتباطها الوثيق بتوجهات بنك الاحتياطي الفيدرالي وقراراته، حيث تنتظر الأسواق اليوم قراره بشأن معدل الفائدة وسط توقعات بتثبيتها.

بسن الـ34.. اختيار أصغر رئيسة حكومة في فنلندا

تاريخ النشر: 9/12/2019
اختار الحزب الاشتراكي الديمقراطي الفنلندي الذي يقود حكومة ائتلافية تضم خمسة أحزاب وزيرة النقل سانا مارين (34 عاما) لتصبح أصغر رئيس حكومة إلى الآن وذلك بعد استقالة رئيس الوزراء أنتي ريني.

واستقال ريني منذ أيام بعد أن قال حزب الوسط، أحد أحزاب الائتلاف، إنه فقد الثقة به بسبب إدارته لإضراب العاملين في البريد.

وقالت مارين للصحفيين بعد فوزها بفارق ضئيل في الأصوات على قادة الحزب الآخرين “لدينا الكثير من العمل في الفترة المقبلة لإعادة بناء الثقة”.

وأضافت “لدينا برنامج مشترك للحكومة يوحد الائتلاف”.

ووافق الائتلاف الذي تكون قبل ستة أشهر على الاستمرار بنفس برنامجه بعد أن أعلن ريني تنحيه استجابة لطلب حزب الوسط.

وتغيير القيادة في هذا الوقت محرج لفنلندا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إلى نهاية العام وتلعب دورا رئيسيا في جهود وضع ميزانية التكتل.

سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب

أطلق طالب طيران سعودي النار داخل قاعدة عسكرية أميركية في فلوريدا، وقتل ثلاثة أشخاص وأصاب تسعة آخرين. في حين أجرى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اتصالا بالرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الحادثة.

وأفادت التقارير بأن المهاجم السعودي قُتل داخل قاعدة “بينساكولا” الجوية التابعة لسلاح البحرية بولاية فلوريدا الأميركية.

وقالت مسؤولة أميركية بارزة إن المسلح كان طيارا عسكريا من المملكة العربية السعودية يتدرب في الولايات المتحدة.

وأضافت المتحدثة باسم البحرية اللفتنانت كوماندر أنه لم يتضح بعد إذا كان القتلى الثلاثة أعضاء في الخدمة أم لا.

وفي وقت سابق، أكدت البحرية الأميركية -في بيان- مقتل أربعة أشخاص، بينهم
مرتكب حادث إطلاق النار بقاعدة بينساكولا الجوية البحرية بولاية فلوريدا.

وقال الرئيس الأميركي إنه تلقى مكالمة هاتفية من الملك السعودي أعرب له فيها عن تعازيه في حادث إطلاق النار بولاية فلوريدا.

وأضاف ترامب في تغريدة على تويتر “قال الملك إن الشعب السعودي غاضب للغاية من الأعمال الوحشية التي قام بها مطلق النار، وأن هذا الشخص لا يمثل بأي شكل من الأشكال مشاعر الشعب السعودي الذي يحب الشعب الأميركي”.

وتضم القاعدة 16 ألف عسكري، وأكثر من سبعة آلاف وأربعمئة مدني، وتعد مركز تدريب أولي لطياري البحرية، وتعرف بأنها مهد طيران سلاح البحرية، كما أنها تستقبل طلابا من كافة أنحاء العالم.

ويعد هذا ثاني إطلاق النار يقع في قاعدة عسكرية أميركية خلال هذا الأسبوع.

والأربعاء، قتل ثلاثة أشخاص -بينهم المهاجم- في إطلاق نار وقع بقاعدة “بيرل هاربر” العسكرية الأميركية في ولاية هاواي، وتبين لاحقا أنّ المهاجم هو عنصر في البحرية الأميركية.

 

“تيك توك” يحظر حساب مراهقة أمريكية لتحدثها عن مسلمي الصين

تاريخ النشر: 7/12/2019

استطاعت مراهقة أمريكية التحايل على تطبيق “TikTok” الصيني المخصص للتواصل الاجتماعي، لتوصل رسالة بطريقة ذكية حول ما يتعرض له المسلمون الإيغور من اضطهاد في الصين.

ونشرت فيروز عزيز (17 عاما) تسجيلا مصور، يبدو في ظاهره مخصصا لتعليم الفتيات طريقة الحصول على رموش طويلة، لكن وخلال التظاهر بشرح الطريقة تحدثت عن “محرقة جديدة” يتعرض لها المسلمون في الصين.

وبعد أن حقق الفيديو انتشارا واسعا عبر TiKTok، قالت فيروزا إن المنصة منعتها من نشر محتويات أخرى.

ولم ينف موقع TikTok على الإنترنت تعليق حساب فيروزا عزيز، وأقر الأمر، ما أدى إلى اتهامات للتطبيق بمراقبة الفيديوهات ذات المحتوى السياسي المناهض للصين.

وشاهد الفيديو أكثر من 1.4 مليون شخص، وحصل على حوالي نصف مليون إعجاب على TikTok.

وحتى النسخة على حملت على تويتر من فيديو “تطويل الرموش” حصدت أكثر من 4.6 ملايين مشاهدة.

وأوضحت فيروزا في مقابلة مع “بي بي سي” الدوافع القوية التي لم تتمكن من مقاومتها التي وجهتها إلى القيام بذلك.

وقالت الفتاة: “كمسلمة، تعرضت للاضطهاد والعنصرية. لكن بالنسبة لهذه الجماعة العرقية، فهم يعانون إلى حد يفوق الخيال. كما أحسست بأن ما يحدث لهم لا يصح، وأن هناك حاجة إلى أن أنشر الوعي بذلك”.

وبدا شجبها لما وصفته بأنه “هولوكوست جديد” وكأنه يستهدف إثارة شركة بايتدانس، مالكة تطبيق تيك توك، ومحاولة لاختبار صحة مزاعم ترددها الشركة الصينية بأنها لا تخضع المحتوى السياسي للمنشورات من خارج الصين للرقابة.

وذكرت الفتاة في فيديو، لمتابعة ما نشرته، أنها تحدثت في بداية الأمر عن الرموش لتضليل مراقبي تطبيق تيك توك.

وكالة: صفقة صواريخ روسية جديدة لتركيا ستتم قريبا

تاريخ النشر: 3/12/2019

نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الاثنين عن مسؤول في الرئاسة التركية قوله إن موعد شراء المزيد من أنظمة إس400 للدفاع الصاروخي من روسيا مسألة فنية فقط، وإن الاتفاق سيتم قريبا.

وكان رئيس شركة روسوبورون إكسبورت -وهي شركة روسية لتصدير الأسلحة تابعة للدولة- قد قال الشهر الماضي إن موسكو تأمل في إبرام اتفاق لتزويد تركيا بمزيد من أنظمة إس400 في النصف الأول من العام القادم.

ومن شأن مثل هذه الخطوة أن تزيد من توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة التي علقت مشاركة أنقرة في برنامج إنتاج طائرات إف35 المقاتلة -بعد أن كانت فيه بلدا مشتريا ومنتجا- عقابا لها على شراء منظومة إس400 في وقت سابق من العام الحالي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول في الشؤون الأمنية والخارجية بالرئاسة التركية قوله “موعد شراء مجموعة ثانية من أنظمة إس400 مسألة فنية فحسب، أعتقد أنه سيتم قريبا”.

وكان رئيس شركة روسوبورون إكسبورت ألكسندر ميخييف قد قال للوكالة الروسية في 26 نوفمبر/تشرين الثاني إن روسيا وتركيا تبحثان بجدية استغلال أنقرة بندا اختياريا في العقد الأصلي، يقضي بأن تتسلم المزيد من أنظمة إس400، وإن المحادثات تتركز على الأمور المالية.

 

إيران تستأنف تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو”

علن، علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو، بغض النظر عن إجراءات الحظر من الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب وكالة فارس، قال صالحي ردا على وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حول إلغاء الاستثناءات الأمريكية في إجراءات الحظر بحق منشأة فوردو النووية اعتبارا من 15 ديسمبر 2019

“كانت لدينا 2000 من أجهزة الطرد المركزي في فوردو، وتم تقليلها بعد المفاوضات النووية إلى 1044 جهازا، إذ إن الأوروبيين أرادوا عدم استخدام هذه المنشأة، لكننا أعلنا أننا لا نستغني عن هذه المنشأة واحتفظنا بـ1044 جهازا للطرد المركزي، وفي الوقت الحاضر يوجد هذا العدد من أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو، وبسبب نكث الأوروبيين لتعهداتهم، فقد تم استئناف تخصيب اليورانيوم في هذه المنشأة، وما لم ينفذ الأوروبيون تعهداتهم فإننا سنواصل التخصيب في فوردو”.

وحول منع إيران دخول المفتشين إلى المنشأة، قال صالحي إن “المفتشين يتمتعون بشكل عام بحصانة دبلوماسية مثل السفراء خلال فترة مهامهم، وعندما يريد مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية دخول المواقع الإيرانية يجري تفتيشهم، وهذا أمر طبيعي عند زيارة المنشآت النووية في جميع أنحاء العالم”.

“هذا القانون لا يخص إيران فقط، وخلال هذا الفحص، اكتشفت الأجهزة أن أحد المفتشين كان يحمل مواد مشبوهة، وعندما سئل المفتش، كانت إجاباته غير مقنعة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك أشياء أخرى لا يمكنني أن أذكرها بالتفصيل، والتي تم توثيقها جميعًا وتصويرها وتسجيلها في النهاية، ولكن بسبب الحصانة الدبلوماسية لم نتمكن من احتجاز المفتش”.

وتابع “نتيجة لذلك مع كل الاحترام ومراعاة الالتزامات في الشؤون الدولية، والبروتوكولات الدبلوماسية، عاد المفتش (الى فيينا)، لكننا أبلغنا احتجاجنا إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعلنا أننا سنتابع هذه القضية.من جهة اخرى اوضح صالحي نظرا الى إننا نشتري العديد من الاجهزة من الخارج، لكنهم يخربون هذه الاجهزة لتسبب مشاكل عند استخدامها، وفي هذا الإطار لدينا معرض للتخريب الصناعي في منظمة الطاقة الذرية”.

وتابع “هدفنا كما صرح رئيس الجمهورية هو الحفاظ على الاتفاق النووي، فنحن لا نريد افشال الاتفاق، وانما الطرف الآخر يريد افشال الاتفاق النووي، من اجل ان يكون الاتفاق النووي متوازنا، اتفقنا على وضع قيود في الاتفاق، مقابل ازالة الحظر، لكنهم لم يزيلوا الحظر، لذلك أقدمنا على اتخاذ 4 خطوات لخفض الالتزامات النووية، وسنتحرك الى الامام بقوة”.

وأكد أن الاتفاق يشير إلى انتاج 6000 غرام من التخصيب، بينما إيران الآن تنتج حاليا 550 غرام يوميا.

مصرع 50 شخصًا في زلزال ألبانيا

تاريخ النشر: 30/11/2019

لقي 50 شخصا مصرعهم جراء الزلزال العنيف الذي ضرب قبل أيام مدينة دوريس غربي ألبانيا، في حصيلة رسمية.

جاء ذلك في تصريحات لرئيس وزراء البلاد إدي راما، خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء، السبت.

وقال راما إن عدد الوفيات جراء الزلزال ارتفع إلى 50 شخصًا، وأن أعمال البحث والإنقاذ استكملت.

بدورها قالت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية الألبانية إن 913 شخصًا أصيبوا جراء الزلزال.

وساعدت عدة دول السلطات الألبانية في أعمال البحث والإنقاذ عقب الزلزال، وفي مقدمتها تركيا.

وكانت تركيا أول دولة تهرع لمساعدة ألبانيا بعد وقوع الزلزال عبر سفارتها ومؤسساتها الأخرى مثل إدارة الطوارئ والكوارث (آفاد)، والوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا)، والهلال الأحمر التركي.

وشهدت ألبانيا مئات من الهزات الارتدادية، أكبرها بقوة 5.6 و5.1 درجة، منذ وقوع الزلزال الرئيسي الثلاثاء الماضي، والذي بلغت قوته 6.4 درجات على مقياس ريختر.

والجمعة، قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن “وزارة البيئة والتطوير العمراني، ومؤسسة الإسكان التركية، ستواصلان جهودهما وستشيدان 500 وحدة سكنية للأشقاء الألبان (المتضررين)”.

وأضاف، “هذه مسؤولية تمليها علينا حضارتنا فضلا عن حقوق الأخوة مع الألبان”.

من جانبه، أشاد رئيس الوزراء الألباني إيدي راما، بالمساعدات التي قدمتها تركيا لبلاده عقب تعرضها للزلزال، مؤكدا أنه لا يمكن نسيان ذلك.

وثائق مسربة تكشف ممارسات الصين بحق الأويغور في معسكرات الاعتقال

تاريخ النشر: 25/11/2019

نشر الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين وثائق مسربة تكشف الممارسات الصينية بحق مسلمي الأويغور في “معسكرات الاعتقال” بإقليم تركستان الشرقية.

وتحتوي الوثائق، التي نشرها المركز (يتخذ من واشنطن مقرا له)، الأحد، معلومات حول ظروف احتجاز الصين لأكثر من مليون مسلم أويغوري في الإقليم.

وأظهرت الوثائق، أن “هدف السلطات الصينية من معسكرات الاعتقال، هو استيعاب الأقلية المسلمة، وتغيير فكرها، وليس توفير التدريب المهني للمحتجزين، كما تدعي بكين”.

وتوضح نفس الوثائق أن بكين تراقب المحتجزين في المعسكرات بوسائل تكنولوجية عالية المستوى.

كما ضمت رسالة من 9 صفحات، أرسلها زهو هيلون، نائب الأمين العام للحزب الشيوعي (الحاكم) في المنطقة، إلى مسؤولي المعسكرات.

وجاء في الرسالة: “لا تسمحوا لأحد بالهرب، وضاعفوا العقوبات والانضباط لمن يتصرف بشكل خاطئ، وشجعوا على الندم والاعتراف”.

وأفادت وثيقة أخرى: “يمنع منعا كليا تغيير أماكن نوم التلاميذ، وجلوسهم في الفصل الدراسي، ووقوفهم في الصف”.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الأويغور.

فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمائة من السكان.

ومنذ 2009، يشهد الإقليم، ذو الغالبية التركية المسلمة، أعمال عنف دامية، حيث قتل حوالي 200 شخص، حسب أرقام رسمية.

ومنذ ذلك التاريخ نشرت بكين قواتا من الجيش في الإقليم، خاصة بعد ارتفاع حدة التوتر بين قوميتي “الهان” الصينية و”الأويغور” التركية، لا سيما في مدن أورومتشي وكاشغر وختن وطورفان، التي يشكل الأويغور غالبية سكانها.

وفي تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان لعام 2018، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في مارس/ آذار الماضي، إن الصين تحتجر المسلمين في مراكز اعتقال، “بهدف محو هويتهم الدينية والعرقية”.

بينما تزعم بكين أن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ”معسكرات اعتقال”، إنما هي “مراكز تدريب مهني” تهدف إلى “تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة”.