رسائل من مقيم إلى مهاجر

رسائل من مقيم إلى مهاجر

صحيفة فلسطين 19/7/1911

رسائل

من مقيم إلى مهاجر

17

الله يعمرك يا ضيعتنا

بلادنا أحسن البقاع. لا حر يحرق ولا برد يدنق. هذا أول ما خطر لي أن أقول بعد تلاوتي رسالتك الأخيرة أيها الصديق.

تقول إن الحر عندكم في أميركا اتصل لدرجة اضطرت الناس لهجر المنازل وقصد الجنائن العمومية وأرصفة الشوارع، ليرقدوا حيثما اتفق وكيفما أمكن.

وتقول أيضاً أن ذوي اليسار الذين قصدوا السواحل البحرية ليبتردوا، أوقعهم الحر في حيرة من جهة ملابسهم، وترددوا بين أن يراعوا اللياقة أو يرضخوا لحكم الضرورة. وبمعنى أوضح هل يحافظون على ملابسهم الإعتيادية أو يقضون نهارهم في اللباس المختص بغسيل البحر.

وختمت خبرك بأن الفوز كان لحكم الضروة وأن أصحابنا حجبوا وجه اللياقة، وصاروا يتبادلون زياراتهم ويعقدون اجتماعاتهم ويتجولون في الأسواق ويجلسون في القهاوي والمنتديات وهم تقريباً عراة وبلباس البحر المعروف، ولسان حالهم يقول: الضرورات تبيح المحذورات.

لهذا قلت لك بلادنا أحسن البقاع، لا حر يحرق ولا برد يدنق، وهذا من نعم المولى وحكمته الغامضة. لأننا معاشر الشرقيين رغماً عن كون قاعدة الضرورات تبيح المحذورات هي من وضعنا، فمع ذلك لا سبيل لها أن تمس عندنا الأمور المتعلقة باللباقة والآداب.

فلولا سمح الله اتصل عندنا الحر للدرجة التي تصفها في رسالتك، لكان فتك بأجسامنا قبل أن يفتك بآدابنا، ولكنا نفضل الشيّ بحر الثياب ولا أن يمس الهواء الجزء المستور منا.

إذاً بلادنا أحسن البقاع والقسم الأوفر منا يفضل عدم مفارقتها، وعندما يشيرون عليه بالسفر والسعي، يقول ما قاله ذلك الرجل اللبناني: الله يعمرك يا ضيعتنا.

نزل هذا اللبناني لأول مرة لبيروت فجال في شوارعها وتنقل بين مبانيها، فأدهشته فخامة قصورها حتى نسي نفسه وأدركه الليل، فاحتار ماذا يعمل وهو غريب معدم. أخيراً وجد عتبة قصر فافترش الأرض وجعل العتبة تحت رأسه ونام.

ولما أصبح الصباح استلم طريق ضيعته، فصادفه صديق في الطريق فسأله كيف وجدت مدينة بيروت يا صاح؟ فأجابه هي مدينة جميلة مدينة عامرة ومدينة متمدنة، ولكني لم أنم نوماً هنيئاً فيها “فالله يعمرك يا ضيعتنا ما عمري برتاح إلا فيك”.

ي.

التعقيبات

لإضافة تعليقك الرجاء تعبئة البيانات

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Related Posts: