شرارة ثورة ضد النظام في مصر… أهم الأحداث

شرارة ثورة ضد النظام في مصر… أهم الأحداث

48بوست

خرج آلاف المصريين إلى الشوارع، الجمعة، للمطالبة برحيل رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، في مشهد أعاد إلى الأذهان بدايات ثورة 25 يناير 2011، والإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد ثلاثة عقود في السلطة.

وقال شهود عيان في ميدان التحرير وسط القاهرة، إن ضباط وعناصر أمن بعثوا رسائل طمأنة للمتظاهرين وتشجيعهم على التظاهر، ما يشير إلى وجود خلاف داخل دوائر نظام السيسي ودعم بعضها للاحتجاجات.

وانتشرت مظاهر الإحتجاج في عدد من محافظات وميادين مصر الرئيسية، بينها القاهرة والجيزة والإسكندرية والسويس والغربية والدقهلية والقليوبية وبني سويف والشرقية والغربية ودمياط، وكان زخمها الأكبر في القاهرة والإسكندرية والسويس.

وكانت أبرز المظاهرات في ميدان التحرير وسط القاهرة، رمز ثورة يناير، حيث أبقته السلطات المصرية خلال السنوات الماضية مفتوحا أمام السيارات ومغلقا أمام المظاهرات، لما له من رمزية ثورية في نفوس الشباب المصري.

وردد المحتجون، غالبيتهم من جيل الشباب، هتافات تطالب برحيل السيسي من قبيل “إرحل يا سيسي” و”قول ما تخافشِ، الخاين لازم يمشي”، و”ارحل، ارحل”، وهي هتافات كانت قد ميزت ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وقال شهود عيان إن الأمن المصري أغلق الطرق المؤدية إلى ميدان التحرير والمحلات والمقاهي في محيطه، وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ضد السيسي في ميدان التحرير.

وتأتي مظاهرات الجمعة استجابة لدعوة من الفنان المقاول محمد علي، الذي اعتبر أنها حققت أول أهدافها بكسر حاجز الخوف. ووجّه رسائل بعد خروج المظاهرات تعهد فيها بخطوات لاحقة، ودعا وزير الدفاع الفريق محمد زكي إلى إلقاء القبض على السيسي حقنا لدماء المصريين.

ولم يصدر حتى الآن أي موقف رسمي من الحكومة المصرية بشأن هذه التظاهرات اللافتة وغير المسبوقة منذ سنوات. أما وسائل الإعلام المصرية فتعاطت مع المظاهرات بين التجاهل التام والتناول الحذر المؤيد لرئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي.

 

التعقيبات

لإضافة تعليقك الرجاء تعبئة البيانات

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Related Posts: