استشهاد الأسير بسام السايح بعد صراع طويل مع المرض والسجّان

استشهاد الأسير بسام السايح بعد صراع طويل مع المرض والسجّان

يسود التوتر الشديد داخل سجون الإحتلال عقب الإعلان مساء اليوم، الأحد، عن استشهاد الأسير بسام السايح من مدينة نابلس.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني نبأ استشهاد الأسير السايح (46 عام) من مدينة نابلس في مستشفى أساف هاروفيه، أثناء تلقيه العلاج من مرض السرطان.

وقال نادي الأسير في بيانه إن السايح استشهد بعد صراع طويل مع مرض السرطان، إضافة إلى إجراءات السّجان المتمثلة بالإهمال الطبي والمماطلة في تقديم العلاج اللازم.

ولفت إلى أن الشهيد السايح البالغ من العمر (46 عاماً)، يعاني منذ عام 2011 من سرطان العظام، وفي عام 2013 أُصيب بسرطان الدم، وتفاقم وضعه بشكل ملحوظ نتيجة لظروف الإعتقال والتحقيق القاسية التي تعرض لها منذ عام 2015، وخلال هذه المدة أبقت إدارة معتقلات الاحتلال على احتجازه في ما تسمى معتقل “عيادة الرملة” التي يطلق عليها الأسرى “المسلخ”.

ووجهت النيابة العسكرية الإسرائيلية للسايح تهمة “الضلوع في عملية قتل ضابط إسرائيلي وزوجته”، قرب قرية بيت فوريك شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، قبل أيام من اعتقاله.

وحمّل نادي الأسير إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد السايح، لافتاً إلى أن نحو 700 أسيرا يعانون من أمراض مختلفة، منهم 160 أسيراً مصابون بأمراض مزمنة بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة. علماً أن جزء من الأسرى المرضى وغالبيتهم من ذوي الأحكام العالية، قد أُغلقت ملفاتهم الطبية بذريعة عدم وجود علاج لهم.

ومع استشهاد السايح يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية في معتقلات الاحتلال إلى 221 أسيراً، بينهم 65 أسيراً استشهدوا نتيجة لسياسة الإهمال الطبي.

التعقيبات

لإضافة تعليقك الرجاء تعبئة البيانات

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Related Posts: