معارضة واسعة لزيارة “المشعوذ” تي بي جوشوا لمدينة الناصرة

معارضة واسعة لزيارة “المشعوذ” تي بي جوشوا لمدينة الناصرة

ينقشع الضباب يوما بعد يوم عن مواقف الجهات الرسمية والدينية في مدينة الناصرة حيال زيارة “النبي الدجال” تي بي جوشوا للمدينة، وإقامته حفلا في جبل القفزة الأسبوع القادم.

فبعد أن سادت الضبابية وتباينت مواقف رجال الدين المسيحيين إزاء هذه الزيارة، بين مؤيد ومعارض، دعا ممثلو الكنائس في الناصرة إلى مقاطعة زيارة “النبي الدجال”، وعمّمت رعيّة البشارة للاتين الناصرة قراراً على رعيتها، اليوم الأحد، تمنعهم من استقبال مدعّي النبوة.

وقالت الرعيّة في بيانها: “الرجاء عدم الإشتراك أو حتى عدم إعطاء الشعور بالفضولية للذهاب إلى جبل القفزة أيام الأحد القادم والإثنين لمشاهدة هذا الذي يدعي النبوءة والذي لا ينتمي للكنائس الكاثوليكية أو الأرثوذكسية وإعلام أفراد عائلاتنا الغائبين عن الكنيسة بهذا الموقف الرعوي والكنسي”.

وصمة باقية في تاريخ الناصرة

من جهته أصدر نائب رئيس بلدية الناصرة الحاج سمير سعدي بياناً على صفحته في “فيسبوك” أعلن فيه رفضه لهذه الزيارة، ورأى بأن افساح المجال للمدعو “تي بي جوشوا” على منصة على جبل القفزة في الناصرة قد يسجل كوصمة باقية في تاريخ الناصرة.

وأضاف: “وعليه فإنني ابرأ الى الله من هكذا لقاءات وزيارات واطلب إلغاءها وادعو الأهل الى عدم الانجرار خلف مظاهر براقة لا تسمن ولا تغني من جوع، بل تزيد من تشتت الفكر النصراوي في زمن باتت العولمة تصنع الوعي العربي بما يخالف ثوابت العروبة والإسلام والدين”.

ليست مساومة سياسية

أما المرشح السابق لرئاسة بلدية الناصرة السيد وليد العفيفي فتساءل في صفحته على “فيسبوك” عن السعر الحقيقي للتنازل عن الأخلاق: “المكسب المالي أو الاقتصادي؟ فليس هنالك مبرر للمساومة على الكرامة الدينية أو الوطنية فمدينة البشارة مدينة الناصرة لم ولن تكون سلعة في سوق النخاسين للزناة.” فرحم الله إمراء عرف قدر نفسه فوقف حده”.

وأضاف: “إن أهل الناصرة بجميع طوائفها وأطيافها تطالب رئيس البلدية الحد من هذه المهزلة باستضافة النبي المزعوم الدجال المدعو جشوا يهشوع (المسيح الدجال)، دون الاستهتار أو الإستهزاء بمشاعر أو إيمان ومعتقدات البشر. فالموضوع ليس معارضة أو مساومة سياسية، فهناك الحد الأدنى من احترام الذات، الجميع يطالب رئيس البلدية أبقي على مدينة الناصرة ما قل من ماء الوجه”.

اخجلوا من أنفسكم

أما رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام فأكد على استمرار زيارة المدعو “تي بي جوشوا” وإقامته حفلاً في جبل القفزة، رغم المعارضة الواسعة لدى أهالي المدينة، وأشار إلى أنه يتشاور مع مقيمي الحفل منذ أشهر.

وطالب كل من وجّه الإنتقاد لهذه الزيارة “أن يخجلوا من أنفسهم”، مؤكداً أنه في الواحد والعشرين من الشهر الحالي سيكون في الناصرة بين 40 وحتى 50 ألف زائر أجنبي للإحتفال بهذه الزيارة، الأمر الذي سيشكل رافعة اقتصادية للناصرة.

وكانت أوساط واسعة في مدينة الناصرة، من ناشطين سياسيين ورجال دين مسلمين ومسيحيين، أعلنوا رفضهم لهذه الزيارة، واعتبروا أنها ذات أجندة سياسية تخدم أجندات المسيحية الصهيونية.

التعقيبات

لإضافة تعليقك الرجاء تعبئة البيانات

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Related Posts: