تشرتشل يعلن للعالم إنتهاء الحرب الألمانية: “أمامنا كد وجهود ضد اليابان فلنوجه قوانا جميعها نحوها”

تشرتشل يعلن للعالم إنتهاء الحرب الألمانية: “أمامنا كد وجهود ضد اليابان فلنوجه قوانا جميعها نحوها”

صحيفة فلسطين

لندن – روتر – أعلن المستر تشرتشل نبأ استسلام ألمانيا المطلق قائلاً:

في الساعة الثانية واتلدقيقة الحادية والأربعين من صباح أمس، في مقر قيادة الجنرال أيزنهاور، وقع الجنرال جودل ممثلاً القيادة الألمانية العليا، والأميرال الأكبر دونتس رئيس الدولة الألمانية، وثيقة استسلام جميع القوات الألمانية البرية والجوية في أوروبا استسلاماً مطلقاً دون شرط، لقوات الحلفاء وفي الوقت نفسه للقيادة العليا السوفياتية.

موقعو الوثيقة

ووقع الجنرال بيدل سميث رئيس أركان حرب الجيش الأمريكي والجنرال فرنسوا سيفيه الوثيقة باسم القائد الأعلى لقوات الحلفاء ووقها الجنرال سوسلاباتوف باسم القيادة الروسية العليا.

وسيثادق على هذه الإتفاقية وتؤيد في برلين حيث سيوقع مارشال الجو تيدر نائب القائد الأعلى لقوات الحلفاء والجنرال تاسيني باسم الجنرال آيزنهاور ويوقع الجنرال جوكوف باسم القيادة السوفياتية العليا. وسيمثل الألمان الفيلد مارشال كاتيل رئيس القيادة العليا، والقائد العام للقوات البرية والبحرية والجوية الألمانية.

موعد انتهاء القتال

وسينتهي القتال رسمياً بعد دقيقة واحدة من منتصف الليل “الليلة” في الثامن من شهر أيار. ولكن من أجل إنقاذ الأرواح وقف القتال منذ الأمس على طول الجبهة وإن جزيرتنا المحبوبة تكون اليوم حرة.

ليس من المستغرب

ولا يزال الألمان في بعض الأمكنة يقاومون الجنود الروس ولكن إذا واصلوا هذه المقاومة إلى ما بعد منتصف الليل فسيحرمون أنفسهم من حماية قوانين الحرب وسيهاجمون من كل ناحية. وليس من المستغرب في ميادين واسعة كهذه وفي هذه الحال التي تعانيها قيادة العدو أن لا تطاع أوامر القيادة الألمانية العليا في كل حالة، حالا.

ولكن هذا، في رأينا، وبناء على أحسن مشورة عسكرية، لا يكون سببا لأن نمنع عن الشعب معرفة حقائق وصلت إلينا من الجنرال آيزنهاور من أن الإستسلام المطلق قد وقع بالفعل في ريمس ولن تمنعنا عن الإحتفال باليوم وبالغد كيومي نصر في أوروبا.

واليوم ربما فكرنا على الأكثر بأنفسنا، أما غدا فسنقدم ثناء خاصاً إلى زملائنا الروس الذين كان وجودهم في الميدان مساهمة كبرى في النصر العام.

انتهت الحرب

وعليه فإن الحرب الألمانية قد انتهت. إن الألمان بعد سنوات من الإستعداد أطبقوا على بولنده في أول أيلول سنة 1939 وطبقاً لضمانتنا لبولنده وبالإتفاق مع الجمهورية الفرنسية أعلنت بريطانيا والإمبراطورية البريطانية وجامعة الأمم البريطانية الحرب على هذا العدوان الشنيع.

بعد سقوط فرنسا

وبعد أن سقطت فرنسا واصلنا نحن من هذه الجزيرة ومن إمبراطوريتنا المتحدة النضال وحيدين مدة سنة كاملة إلى أن انضمت إلينا قوة روسيا السوفياتية العسكرية ثم قوة الموارد الهائلة للولايات المتحدة الأمريكية. وفي النهاية اجتمع العالم كله تقريباً ضد صانعي الشر الذين هم الآن منطرحون أمامنا. إن أمتنا *** لحلفائنا الأمجاد ينبعث من صميم قلوبنا في هذه الجزيرة وفي أنحاء الإمبراطورية كلها. ويمكننا جميعاً أن نسمح لأنفسنا بفترة قصيرة من الإبتهاج ولكن لا يغربن عن بالنا للحظة واحدة الكد والجهود التي ما زالت أمامنا.

فإن اليابان بكل خيانتها وطمعها، لم تخضع بعد. وإن الأذى الذي ألحقه ببريطانيا العظمى والولايات المتحدة والأقطار الأخرى وأعمالها القاسية المنكرة تطلب العدالة والثأر. فعلينا الآن أن نوقف كل قوانا ومواردنا على إنجاز مهمتنا في الوطن والخارج. فإلى الأمام يا بريطانيا، ولتعش قضية الحرية وليحفظ الله الملك.

التعقيبات

لإضافة تعليقك الرجاء تعبئة البيانات

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Related Posts: